الشخصية الاعتبارية للشركة

إن الشركة متى إنتهت بوفاة أحد الشريكين زال شخصها المعنوى و وجب الإمتناع عن إجراء أى عمل جديد من أعمالها ، و لا يبقى بين الشركاء من علاقة إلا كونهم ملاكاً على الشيوع لموجوداتها ، و لا يبقى للشركة مال منفصل عن الأموال الشخصية للشركاء . على أنه لما كان الأخذ بهذا القول على إطلاقه يضر به الشركاء و دائنو الشركة ، على السواء ، إذ يضطر كل شريك إلى مطالبة كل مدين للشركة بنصيبه فى الدين ، و يضطر كل دائن إلى مطالبة كل شريك بنصيبه فى الدين إلى غير ذلك ، لهذا وجب بطبيعة الحال – لتجنب كل هذه المضار – إعتبار الشركة قائمة محتفظة بشخصيتها ، حكماً لا حقيقة ، لكى تمكن تصفيتها . و على ذلك فإذا قال الحكم بإطلاق إن الشركة تعتبر قائمة فى الحقيقة حتى تم تصفيتها ، و رتب على ذلك أن جعل من مأمورية الخبير تصفية حسابها حتى يوم تقديم الحساب كان ذلك خطأ فى تطبيق القانون .

( الطعن رقم 74 لسنة 13 ق ، جلسة 1944/4/27 )

اشرف مشرف المحامي/ 00201118850506 / 00201004624392 /00201224321055 / ashrf_mshrf@hotmail.com /مصر / www.mshrf.com / ولله الأمر من قبل ومن بعد

هذه المقالة كُتبت في التصنيف Commercial lawyer, corporate lawyer, أستثمار, اشرف مشرف المحامي, اشهر محامي تجاري, اشهر محامي في مصر, اشهر محامي مصري, اشهر مكتب محاماة في مصر, المحامي, المحامي اشرف مشرف, تأسيس الشركات في مصر, تأسيس الشركات في هيئة الأستثمار, تأسيس شركات, تأسيس شركة الشخص الواحد, تأسيس شركة تضامن, تأسيس شركة توصية, تأسيس شركة مساهمة, شركات, شركات الأشخاص, قضايا تجارية, محاماة, محامون, محامي, محامي شركات, محامي متخصص في القضايا التجارية, محامي متخصص في تأسيس الشركات, محامي مصري, مصر, نقض, هيئة الأستثمار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *